منوعات

ارتفاع أسعار القمح عالميا يهدد الدول المستوردة له

ارتفعت أسعار القمح عالميا، وهو ما يهدد دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تعتمد على الخبز المصنوع من القمح في غذائها اليومي.

، وانكمشت إمدادات القمح العالمية بسبب التغيرات المناخية القاسية التي تعصف بإنتاج ثلاثة من أكبر مصدري القمح في العالم.

وتتوقع الحكومة الأميركية أن الاحتياطيات العالمية قد تنخفض إلى أدنى مستوى لها في الخمس سنوات المقبلة، مع توتر إمدادات المصدرين بشكل خاص.

وعقب ظهور تلك التوقعات، ارتفع سعر طن القمح المطحون في بورصة باريس أكثر من 250 يورو لأول مرة منذ 2013.

وبحسب تقرير لوكالة بلومبيرغ الأميركية، يتوقع المحللون أن ترتفع الأسعار للمستهلكين خلال الأسابيع المقبلة، ما يزيد الضغوط على البلدان الأقل دخلا، خاصة المستوردة للقمح.

 

وتتوقع العديد من التقارير زيادة أسعار القمح عالميا في سبتمبر المقبل بنحو 18 دولارا للطن، لتصل إلى 269 دولارا للطن مقارنة بـ251 دولارا في يوليو الماضي.

 

ويشكل مشترو القمح من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نحو 30% من مستوردي القمح عالميا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى