سلايدرنفط عربي وعالمي

بايدن يطالب عقد اجتماع طارئ لمناقشة ارتفاع أسعار الوقود في أمريكا

طلب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن منذ قليل صباح اليوم الأربعاء من وزير الطاقة الأمريكي عقد اجتماع طارئ للتباحث بشأن قوة تكرير النفط الموجودة لدى الولايات المتحدة.

حيث طالب بايدن سابقا، في رسالة منه لشركات النفط الأمريكية بشرح سبب عدم طرح المزيد من البنزين في السوق، رغم إفراج الولايات المتحدة عن ملايين براميل النفط من مخزونها الاستراتيجي، الأمر الذي أدى إلى تصعيد خطابه ضد صناعة النفط والطاقة بشكل حاد.

وقال بايدن أن مسائلته لشركات النفط ناتجة عن استغلال القطاع للظروف العصيبة الراهنة، حيث أكد بايدن على أنه في أوقات الحرب، يعد هامش ربح مصافي تكرير النفط أعلى بكثير من المعتاد، لأنهم ينقلون زيادة التكلفة على العائلات والأسر، الأمري الذي يعد غير مقبولا تماما.

وفي ملاحظة أخيرة منه، قال أن نقص مصافي تكرير الطاقة قد أدى إلى ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي بوتيرة أسرع من ارتفاع أسعار خام النفط والبترول.

تراجعت أسعار عقود النفط الآجلة والفورية في بداية جلسة اليوم الأربعاء،  رغم تحذيرات وكالة الطاقة الدولية باستمرار مخاوف الخبراء في سوق النفط بشأن إمدادات الخام، فضلا عن توقعاتها بعودة التعطش العالمي لخام النفط إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا مع قدوم عام 2023،.

حيث يتأثر الطلب داخل سوق النفط العالمي في الوقت الراهن، بالإغلاقات التجارية داخل الصين التي تضعفه بشكل قوي باعتبار الصين أحد أكبر مستهلكي الخام حول العالم، فضلا عن ارتفاعات أسعار النفط الهائلة التي تبعد بعض المستثمرين عن شراء عقود النفط الآجلة.

حيث حفز ارتفاع أسعار النفط والوقود، خاصة بعد فرض العديد من العقوبات على روسيا في أعقاب غزوها لأوكرانيا، على دفع معدلات التضخم في بعض الاقتصادات المتقدمة إلى أعلى مستوياتها منذ 40 عاما، مما أثار مخاوف الخبراء الاقتصاديين من ركود تضخمي محتمل.

وبلغت نسبة هبوط  عقود خام برنت الآجلة  1.11% أو ما يعادل 1.31 دولارا ليصل إلى 119.85 دولارا للبرميل الواحد، وفي الوقت ذاته، انخفضت العقود الآجلة لـ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 1.57% أو ما يعادل 1.54 دولارا ليصل إلى 117.42 دولار أمريكي للبرميل.

وفي نفس الوقت، تتداول عقود الغاز الطبيعي عند 7.289 دولار أمريكي لكل مليون وحدة حرارية، بنسبة ارتفاع بارزة تبلغ نحو 1.39% تقريبا.

وتأتي ارتفاعات الغاز الطبيعي بعد إعلان مجموعة غازبروم الروسية العملاقة أمس الثلاثاء خفض شحنات الغاز إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم بأكثر من 40% يوميا “لأسباب تقنية”، مما يشير إلى شح إمدادات الغاز العالمية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى