كهرباء

المحولات الكهربائية صداع يهدد شبكة الكهرباء الأوروبية ويرفع الأسعار

حذر خبراء من أن نقصًا حادًا في المحولات الكهربائية يهدد شبكة الكهرباء في أوروبا، مما يتسبب في تأخيرات في المشاريع وزيادة الأسعار على المستهلكين.

أصبحت أهمية المحولات واضحة بشكل خاص في أعقاب الحرب في أوكرانيا، حيث استهدفت روسيا هذه الأجهزة بشكل متكرر، مما أدى إلى تفاقم النقص في الطاقة الكهربائية في أوروبا بالكامل.

ووفقًا لاتحاد قطاع الطاقة في أوروبا “يور إلكتريك”، فإن هناك حاجة ماسة إلى استثمارات ضخمة في البنية التحتية لشبكة الكهرباء الأوروبية، لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة المتجددة والغير متجددة .

ومع ذلك، تواجه أوروبا نقصًا حادًا في المحولات الكهربائية، مما يعيق تنفيذ المشاريع ويُشكل خطرًا على استقرار الشبكة الكهربائية.

يعود نقص المحولات الكهربائية إلى عدة عوامل، من أهمها، الحرب في أوكرانيا، التي أدت إلى تدمير العديد من المحولات وتعطيل سلاسل التوريد، مما أدى إلى تفاقم النقص في أوروبا.

وعدم اليقين بشأن مستقبل الطاقة، يُحجم المستثمرون عن ضخ الأموال في بناء مصانع جديدة لإنتاج المحولات بسبب عدم اليقين بشأن مستقبل الطاقة في أوروبا بعد عام 2030.

كما أن نقص العمالة الماهرة عامل مؤثر، لأن إنتاج المحولات الكهربائية يعتمد على العمالة اليدوية المتخصصة، وهذه المهارات أصبحت شحيحة في أوروبا.

يُشكل نقص المحولات عددًا من التحديات لشبكة الكهرباء الأوروبية، من أهمها، أن مًطوّرو مشاريع الطاقة المتجددة يواجهون صعوبة في الحصول على المحولات اللازمة لمشاريعهم، مما يؤدي إلى تأخيرات في تنفيذ هذه المشاريع.

وارتفاع الأسعار، بسبب نقص المحولات، مما سيؤدي إلى زيادة فواتير الكهرباء على المستهلكين، وفي حال ازداد نقص المحولات سوءًا، فقد تواجه بعض الدول الأوروبية خطر انقطاع التيار الكهربائي.

 

من جانبه أوضح جوانس لافين مساعد الأبحاث في مختبر الطاقة الكهربائية بجامعة غنيت ببلجيكا، أن المحولات بات لاغنى عنه للجميع من الصناعيين إلى مطوري مشاريع الطاقة المتجددة ، ونتيجة لذلك، تضاعفت الآن أوقات التسليم، التي كانت تتراوح في السابق من 9 إلى 12 شهرا لافتا إلى أن هذه التأخيرات تؤثر بشكل خاص على الصناعات.

وأضاف أن تصنيع المحولات الكبيرة حسب الطلب، على الرغم من قلة عددها مقارنة بالنماذج الأصغر للاستخدام السكني، له تداعيات قوية على شبكة الكهرباء ، مشيرا إلى أن عدد الشركات المصنعة وطاقتها الإنتاجية يظل ثابتا، ويهيمن عليه ثلاثة لاعبين رئيسيين: شركة سيمنز الألمانية، وشركة جنرال إلكتريك الأمريكية، وهيتاشي اليابانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى